تواصل معنا

مقالات

سورة الواقعة مكتوبة كاملة بالتشكيل

نشر

في

تعد سورة الواقعة من السور المكية، وترتيبها السادسة والخمسون في المصحف الشريف، وهي من سور المفصل،
والمفصل من القرآن على الصحيح يبدأ من سورة ق إلى آخر القرآن، والدليل على ذلك ما أخرجه أبو داود
في سننه من باب تحزيب القرآن عن أوس بن حذيفة أنه قال: سألت أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
كيف يحزبون القرآن؟ قال: ثلاث وخمس، وتسع، وإحدى عشرة، وثلاث عشرة، وحزب المفصل وحده
.
وتوضح لنا سورة الواقعة أحوال يوم القيامة، وما يكون بين يدي الساعة من أهوال،
وفي هذا المقال سوف نوضح لكم سورة الواقعة مكتوبة كاملة بالتشكيل.

سورة الواقعة مكتوبة

بسم الله الرحمن الرحيم

إِذَا وَقَعَتِ ٱلۡوَاقِعَةُ  لَيۡسَ لِوَقۡعَتِهَا كَاذِبَةٌ  خَافِضَةٞ رَّافِعَةٌ 
إِذَا رُجَّتِ ٱلۡأَرۡضُ رَجّٗا  وَبُسَّتِ ٱلۡجِبَالُ بَسّٗا  فَكَانَتۡ هَبَآءٗ مُّنۢبَثّٗا 
وَكُنتُمۡ أَزۡوَٰجٗا ثَلَٰثَةٗ  فَأَصۡحَٰبُ ٱلۡمَيۡمَنَةِ مَآ أَصۡحَٰبُ ٱلۡمَيۡمَنَةِ 
وَأَصۡحَٰبُ ٱلۡمَشۡ‍َٔمَةِ مَآ أَصۡحَٰبُ ٱلۡمَشۡ‍َٔمَةِ  وَٱلسَّٰبِقُونَ ٱلسَّٰبِقُونَ  أُوْلَٰٓئِكَ ٱلۡمُقَرَّبُونَ  فِي جَنَّٰتِ ٱلنَّعِيمِ  ثُلَّةٞ مِّنَ ٱلۡأَوَّلِينَ 
وَقَلِيلٞ مِّنَ ٱلۡأٓخِرِينَ  عَلَىٰ سُرُرٖ مَّوۡضُونَةٖ  مُّتَّكِ‍ِٔينَ عَلَيۡهَا مُتَقَٰبِلِينَ  يَطُوفُ عَلَيۡهِمۡ وِلۡدَٰنٞ مُّخَلَّدُونَ  بِأَكۡوَابٖ وَأَبَارِيقَ وَكَأۡسٖ مِّن مَّعِينٖ  لَّا يُصَدَّعُونَ عَنۡهَا وَلَا يُنزِفُونَ  وَفَٰكِهَةٖ مِّمَّا يَتَخَيَّرُونَ  وَلَحۡمِ طَيۡرٖ مِّمَّا يَشۡتَهُونَ 
وَحُورٌ عِينٞ  كَأَمۡثَٰلِ ٱللُّؤۡلُوِٕ ٱلۡمَكۡنُونِ  جَزَآءَۢ بِمَا كَانُواْ يَعۡمَلُونَ  لَا يَسۡمَعُونَ فِيهَا لَغۡوٗا وَلَا تَأۡثِيمًا  إِلَّا قِيلٗا سَلَٰمٗا سَلَٰمٗا 
وَأَصۡحَٰبُ ٱلۡيَمِينِ مَآ أَصۡحَٰبُ ٱلۡيَمِينِ  فِي سِدۡرٖ مَّخۡضُودٖ  وَطَلۡحٖ مَّنضُودٖ  وَظِلّٖ مَّمۡدُودٖ  وَمَآءٖ مَّسۡكُوبٖ  وَفَٰكِهَةٖ كَثِيرَةٖ  لَّا مَقۡطُوعَةٖ وَلَا مَمۡنُوعَةٖ  وَفُرُشٖ مَّرۡفُوعَةٍ  إِنَّآ أَنشَأۡنَٰهُنَّ إِنشَآءٗ  فَجَعَلۡنَٰهُنَّ أَبۡكَارًا  عُرُبًا أَتۡرَابٗا  لِّأَصۡحَٰبِ ٱلۡيَمِينِ  ثُلَّةٞ مِّنَ ٱلۡأَوَّلِينَ  وَثُلَّةٞ مِّنَ ٱلۡأٓخِرِينَ  وَأَصۡحَٰبُ ٱلشِّمَالِ مَآ أَصۡحَٰبُ ٱلشِّمَالِ  فِي سَمُومٖ وَحَمِيمٖ وَظِلّٖ مِّن يَحۡمُومٖ  لَّا بَارِدٖ وَلَا كَرِيمٍ  إِنَّهُمۡ كَانُواْ قَبۡلَ ذَٰلِكَ مُتۡرَفِينَ 
وَكَانُواْ يُصِرُّونَ عَلَى ٱلۡحِنثِ ٱلۡعَظِيمِ  وَكَانُواْ يَقُولُونَ أَئِذَا مِتۡنَا وَكُنَّا تُرَابٗا وَعِظَٰمًا أَءِنَّا لَمَبۡعُوثُونَ  أَوَ ءَابَآؤُنَا ٱلۡأَوَّلُونَ  قُلۡ إِنَّ ٱلۡأَوَّلِينَ وَٱلۡأٓخِرِينَ  لَمَجۡمُوعُونَ إِلَىٰ مِيقَٰتِ يَوۡمٖ مَّعۡلُومٖ 
ثُمَّ إِنَّكُمۡ أَيُّهَا ٱلضَّآلُّونَ ٱلۡمُكَذِّبُونَ  لَأٓكِلُونَ مِن شَجَرٖ مِّن زَقُّومٖ 
فَمَالِ‍ُٔونَ مِنۡهَا ٱلۡبُطُونَ  فَشَٰرِبُونَ عَلَيۡهِ مِنَ ٱلۡحَمِيمِ  فَشَٰرِبُونَ شُرۡبَ ٱلۡهِيمِ 
هَٰذَا نُزُلُهُمۡ يَوۡمَ ٱلدِّينِ  نَحۡنُ خَلَقۡنَٰكُمۡ فَلَوۡلَا تُصَدِّقُونَ  أَفَرَءَيۡتُم مَّا تُمۡنُونَ 
ءَأَنتُمۡ تَخۡلُقُونَهُۥٓ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡخَٰلِقُونَ  نَحۡنُ قَدَّرۡنَا بَيۡنَكُمُ ٱلۡمَوۡتَ وَمَا نَحۡنُ بِمَسۡبُوقِينَ  عَلَىٰٓ أَن نُّبَدِّلَ أَمۡثَٰلَكُمۡ وَنُنشِئَكُمۡ فِي مَا لَا تَعۡلَمُونَ  وَلَقَدۡ عَلِمۡتُمُ ٱلنَّشۡأَةَ ٱلۡأُولَىٰ فَلَوۡلَا تَذَكَّرُونَ  أَفَرَءَيۡتُم مَّا تَحۡرُثُونَ  ءَأَنتُمۡ تَزۡرَعُونَهُۥٓ أَمۡ نَحۡنُ ٱلزَّٰرِعُونَ 
لَوۡ نَشَآءُ لَجَعَلۡنَٰهُ حُطَٰمٗا فَظَلۡتُمۡ تَفَكَّهُونَ  إِنَّا لَمُغۡرَمُونَ  بَلۡ نَحۡنُ مَحۡرُومُونَ 
أَفَرَءَيۡتُمُ ٱلۡمَآءَ ٱلَّذِي تَشۡرَبُونَ  ءَأَنتُمۡ أَنزَلۡتُمُوهُ مِنَ ٱلۡمُزۡنِ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنزِلُونَ 
لَوۡ نَشَآءُ جَعَلۡنَٰهُ أُجَاجٗا فَلَوۡلَا تَشۡكُرُونَ  أَفَرَءَيۡتُمُ ٱلنَّارَ ٱلَّتِي تُورُونَ 
ءَأَنتُمۡ أَنشَأۡتُمۡ شَجَرَتَهَآ أَمۡ نَحۡنُ ٱلۡمُنشِ‍ُٔونَ  نَحۡنُ جَعَلۡنَٰهَا تَذۡكِرَةٗ وَمَتَٰعٗا لِّلۡمُقۡوِينَ 
فَسَبِّحۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلۡعَظِيمِ  ۞فَلَآ أُقۡسِمُ بِمَوَٰقِعِ ٱلنُّجُومِ 
وَإِنَّهُۥ لَقَسَمٞ لَّوۡ تَعۡلَمُونَ عَظِيمٌ  إِنَّهُۥ لَقُرۡءَانٞ كَرِيمٞ  فِي كِتَٰبٖ مَّكۡنُونٖ 
لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ  تَنزِيلٞ مِّن رَّبِّ ٱلۡعَٰلَمِينَ  أَفَبِهَٰذَا ٱلۡحَدِيثِ أَنتُم مُّدۡهِنُونَ  وَتَجۡعَلُونَ رِزۡقَكُمۡ أَنَّكُمۡ تُكَذِّبُونَ  فَلَوۡلَآ إِذَا بَلَغَتِ ٱلۡحُلۡقُومَ  وَأَنتُمۡ حِينَئِذٖ تَنظُرُونَ  وَنَحۡنُ أَقۡرَبُ إِلَيۡهِ مِنكُمۡ وَلَٰكِن لَّا تُبۡصِرُونَ  فَلَوۡلَآ إِن كُنتُمۡ غَيۡرَ مَدِينِينَ تَرۡجِعُونَهَآ إِن كُنتُمۡ صَٰدِقِينَ  فَأَمَّآ إِن كَانَ مِنَ ٱلۡمُقَرَّبِينَ  فَرَوۡحٞ وَرَيۡحَانٞ وَجَنَّتُ نَعِيمٖ 
وَأَمَّآ إِن كَانَ مِنۡ أَصۡحَٰبِ ٱلۡيَمِينِ  فَسَلَٰمٞ لَّكَ مِنۡ أَصۡحَٰبِ ٱلۡيَمِينِ 
وَأَمَّآ إِن كَانَ مِنَ ٱلۡمُكَذِّبِينَ ٱلضَّآلِّينَ  فَنُزُلٞ مِّنۡ حَمِيمٖ  وَتَصۡلِيَةُ جَحِيمٍ  إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ حَقُّ ٱلۡيَقِينِ  فَسَبِّحۡ بِٱسۡمِ رَبِّكَ ٱلۡعَظِيمِ 

فضل سورة الواقعة

  • أوضح لنا أهل العلم أنه قد ورد في فضل سورة الواقعة حديث صحيح وحديث ضعيف.
  • أما الحديث الصحيح: فهو ما رواه الترمذي والحاكم عن ابن عباس -رضي الله عنهما-
    أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: شيبتني هود، والواقعة، والمرسلات،
    وعم يتساءلون، وإذا الشمس كورت. 
    وهذا الحديث صححه الألباني في صحيح الجامع.
  • وقد ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا الحديث،
    لما ورد في هذه السور من التخويف من عذاب الآخرة،
    وذكر صفات الجنة.
  • وأما الحديث الضعيف: فهو ما رواه البيهقي عن ابن مسعود -رضي الله عنه-
    أن النبي صلى الله وسلم قال: من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً. 
  • وقد قال عنه المناوي في فيض القدير: وفيه أبو شجاع، قال في الميزان:
    نكرة لا يعرف.
  •  ثم أورد هذا الخبر من حديثه عن ابن مسعود، قال ابن الجوزي في العلل:
    قال 
    أحمد: هو حديث منكر. وقال الزيلعي تبعاً لجمع: هو معلول من وجوه:
  • أحدها الانقطاع، كما بينه الدارقطني وغيره.
  • ثانيًا: نكارة متنه، كما ذكره أحمد.
  •  ثالثًا: ضعف رواته، كما قاله ابن الجوزي.
  • رابعًا: اضطرابه.
  • وقد أجمع على ضعفه أحمد، وأبو حاتم، وابنه، والدارقطني، والبيهقي، وغيرهم.

دعاء سورة الواقعة

  • انتشر مؤخرًا ما يسمي بـ “دعاء سورة الواقعة” ونصه كالآتي:
  • اللهم إني أسألك بنبيك محمد عليه الصلاة والسلام نبي الرحمة
    وأسألك بفضائل سورة الواقعة وخواصها وبركاتها في الدنيا والآخرة
    ارزقني وأعطني به من غير تعب ولا مشقة اللهم يسر لي رزقي من الحلال
    وأجعله لي نصيبا وأجب دعوتي بحق سورة الواقعة وبحرمة سيدنا محمد
    وآله الطيبين الطاهرين وأصحابه أجمعين، أسألك أن تصلي وتسلم على سيدنا محمد
    وآله وأصحابه أجمعين.
  • وقد أوضح أهل العلم أنه ليس من الأدعية المأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    ولا عن أحد من أصحابه.
  • كما أوضحوا أيضًا أن القاعدة العامة أن الأدعية الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم،
    هي خير ما التزمه المسلم ودعا به.
  • بالإضافة لذلك ففي هذا الدعاء جملة من المخالفات فمنها السؤال بحرمة النبي صلى الله عليه وسلم،
    كما صرح به السائل في آخر الدعاء بقوله (بحرمة نبيك)، والتوسل بالحق والجاه
    فيه خلافٌ مشهور للعلماء والراجح أنه بدعة.
  • وبالرغم من ذلك فهناك العديد من الأدعية المستحبة والمأثورة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،
    والتي يمكنكم الإستعانة بها مثل الآتي:
  • عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو بهؤلاء الدعوات:
    (اللهم إني أعوذ بك من فتنة النار، وعذاب النار، وفتنة القبر، وعذاب القبر،
    ومن شر فتنة الغنى، ومن شر فتنة الفقر، وأعوذ بك من شر فتنة المسيح الدجال،
    اللهم اغسل خطاياي بماء الثلج والبرد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس،
    وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب،
    اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم
    ) متفق عليه.
  • وعن عائشة رضي الله عنها: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم علمها هذا الدعاء:
    (اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمتُ منه وما لم أعلم،
    وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمتُ منه وما لم أعلم،
    اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما عاذ به عبدك ونبيك،
    اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل،
    وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرا
    ) رواه ابن ماجه.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، ويسعدنا مشاركتكم لنا في التعليقات.

فريق التحرير الخاص بموقع جريدة الخليج جازيت، فريق متخصص بعرض اخر الاخبار الخاصة بمنطقة الخليج العربي والوطن العربي والشرق الأوسط والاخبار العالمية، ويعرض فريق التحرير ايضاً اهم المقالات واكثرها رواجاً في منطقة الخليج. فريق العمل مكون من اكثر من خمسة عشر كاتب مختلف من جميع دول الخليج العربي مثل السعودية والكويت والامارات العربية المتحدة وعمان والبحرين والعديد من الكتاب والصحفيين من الدول العربي مثل مصر ولبنان وسوريا والاردن والمغرب وايضاً بعض الدول الغربية والاوروبية مثل الولايات المتحدة الامريكية وفرنسا ولندن وسويسرا والعديد من الدول الاخرى لتقديم افضل تغطية اخبارية ممكنة.

Advertisement

تريند اليوم